الرئيسية / متفرقات / قضية مسجد الفيحاء في طرابلس تتفاعل بعد اصابة احد الاشخاص .

قضية مسجد الفيحاء في طرابلس تتفاعل بعد اصابة احد الاشخاص .


لا تزال قضية اطلاق النار في باب الرمل على خلفية النزاع على مسجد والذي ادى الى اصابة شخص تتفاعل، حيث صدر بيان اوضح ملابسات الحادث وجاء فيه:”بسم الله الرحمن الرحيم”،قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)
تبيان لحقيقة ماحصل اليوم ومنعأ لإستغلال الأمور وقلب الحقائق في الحادثة التي تعرض لها اليوم محمد معاليقي (ابو بكر).
بعد لجوء طرفي النزاع في موضوع المسجد والمبنى المؤلف من طابقين و الذي يضم قاعة ومستوصف ومدرسة إلى المحكمة الشرعية والجهات القانونية صدر قرار تحكيمي من اللجنة الشرعية المؤلفة من سماحة أمين الفتوى الشيخ محمد إمام وعضو مجلس الإسلامي الشرعي الأعلى الشيخ أمير رعد والمحامي الاستاذ رائد سلطي وبعد صدور الحكم في هذا النزاع أُلزم الطرفان تطبيق الحكم وتم الاتفاق على ذلك
كما وأنه تم إنشاء لجنة خاصة للمسجد تهتم لأمره وتسير أعماله كانت قد اجتمعت وقررت المباشرة في تكملة أعمال المسجد وكل ذلك بناء للحكم الشرعي الصادر عن اللجنة الشرعية.
ولكن المدعو محمد سلطان انقلب على الحكم وبدأ بتحريض شبابه وزعرانه تارة بوضع عوائق أمام باب المسجد لعدم الدخول وتارة بالترهيب والتهديد إلى أن قام المدعو عزيز وهو عامل لدى محمد سلطان باستدراج محمد معاليقي بحجة انه يريد التكلم معه فما كان منه إلا ان اطلق الرصاص على محمد معاليقي وقد أصابه بقدمه َطبعا كل ذلك بأمر من معلمه ومشغله محمد سلطان الذي يريد أن يستحوذ على كل شي والانقلاب على الشرع و القانون وذلك من خلال زعرانه الذين يغريهم تارة بالمساعدات وتارة بالأموال
اننا نحن أبناء منطقة باب الرمل والحدادين ومشروع محرم ولجنة مسجد الفيحاء نطالب الدولة و القضاء بأخد كافة إجرائته اللازمة
َمع المدعو عزيز ومع مشغله الذي انقلب على الشرع والقانون محمد سلطان.
مع العلم ان لجنة المسجد قد أبلغت المعنيين ببدء عمل الاشغال في المسجد وعند القيام بالعمل بدأت المضايقات من المدعو محمد سلطان الذي يحاول جاهدا لعدم فتح المسجد وعرقلة كل مافيه خير للناس
اننا نطالب بإحترام القانون والحكم الشرعي الصادر عن اللجنة التي نثق بها وبحكمها والتي لم تفضل فريق على آخر ولولا الانقلاب الذي قام به محمد سلطان لكانت الأمور سارت كم هي وتم فتح المسجد ولكن يأبى الشر الا ان يحارب الخير”..

شاهد أيضاً

قوافل الهجرة غير الشرعية انطلقت وتوقيف اول قارب في الشمال ..

كما كان اشار موقع ” التحري نيوز” عن تحضيرات بدات في اكثر من منطقة لبنانية …